تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

حوض ملوية .. وضع مخطط لتأمين حاجيات الماء الصالح للشرب ومياه السقي بعدة أقاليم

حوض ملوية .. وضع مخطط لتأمين حاجيات الماء الصالح للشرب ومياه السقي بعدة أقاليم

يضم المخطط التوجيهي للتهيئة المندمجة للموارد المائية في أفق سنة 2050 بحوض ملوية، مجموعة من المراحل والمخططات الفرعية التي تهدف بالمقام الأول إلى إعطاء الأولوية لسد حاجيات الماء الصالح للشرب وماء السقي الفلاحي، في ظل توالي سنوات الجفاف.

وفي هذا الصدد تم وضع فرضيات تأخذ بعين الاعتبار ثلاثة سيناريوهات وكلها تتجه نحو سد حاجيات الماء الصالح للشرب، وتقليص معدل توحل السدود السنوي والحفاظ على الموازنات المائية للفرشات المائية الجوفية، والأخذ بعين الاعتبار تأثير التغيرات المناخية حسب ما يلي: انخفاض التساقطات بـ 15 % + ارتفاع معدل التبخر بـ 10% + انخفاض الواردات المائية بـ 25 %.

3

 

يحمل السيناريو الأول استمرار الحالة الراهنة دون إنجاز أي منشأة أو مشروع آخر لتعبئة الموارد المائية.

ويتضمن السيناريو الثاني والذي تصل كلفته المالية الإجمالية 33 مليار درهم، المشاريع التالية :
أولا- بداية اشتغال محطة تحلية مياه البحر بالناظور حسب الجدول الزمني التالي:
•    2027 : سعة إجمالية 140 مليون م من أجل تلبية 110 مليون متر مكعب سنويا من حاجيات الماء الشروب و 30 مليون متر مكعب سنويا من حاجيات مياه السقي؛
•    2030 : سعة إجمالية 220 مليون م من أجل زيادة 80 مليون متر مكعب سنويا لتلبية حاجيات مياه السقي؛
•    2040 سعة إجمالية 250 مليون متر مكعب سنويا من أجل زيادة 30 مليون متر مكعب في السنة لتلبية حاجيات الماء الشروب.

3

ثانيا- إنهاء تعلية سد محمد الخامس بحلول سنة 2026.
ثالثا- بداية اشتغال سدود تاركا أو مادي (إقليم جرسيف) وبني عزيمان (إقليم الدريوش) وكنفودة (إقليم جرادة) و فالط (إقليم فجيج) بحلول سنة 2026.
رابعا- بداية اشتغال سدّيْ بوراشد (إقليم جرسيف) وحيون (إقليم بولمان) في أفق 2030.

وفي الأخير، يتجسد السيناريو الثالث بكلفة إجمالية تصل إلى 33 مليار درهم + كلفة مشروع نقل الأحواض الساحلية الشمالية وهو ما يصل إلى مجموع 66 مليار درهم، أي جميع فرضيات السيناريو الثاني المذكورة مع زيادة مشروع نقل المياه من حوض لاو والأحواض الساحلية الشمالية نحو حوض ملوية بحجم متوسط يبلغ 265 مليون متر مكعب سنويا.