تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

إنجاز محطة للتحلية ومحطة أخرى لمعالجة المياه العادمة بوجدة

إنجاز محطة للتحلية ومحطة أخرى لمعالجة المياه العادمة بوجدة

وفقا للتوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، تم وضع خارطة طريق لضمان مرونة أفضل من أجل مواجهة تأثير التغيرات المناخية، وفي هذا الإطار وعلى صعيد حوض ملوية، تم تطوير حلول جديدة تهم استخدام المياه غير الاعتيادية كتحلية مياه البحر وإعادة استعمال المياه العادمة المعالجة.

إذ أصبح ملحوظا أن محطات تحلية مياه البحر يتم بناؤها بشكل متزايد في بلادنا، كما سيكون لحوض ملوية نصيب مهم بإنجاز ثاني أكبر محطة من حيث الحجم على الصعيد الوطني، إضافة إلى إنجاز مجموعة من المحطات الخاصة بإعادة استعمال المياه العادمة، وخاصة تلك التي سيتم إنجازها على مستوى مدينة وجدة.

1

وفي هذا الصدد، تم إطلاق دراسة مشروع تحلية مياه البحر من أجل تأمين تزويد مدينة وجدة وأقاليم تاوريرت وبركان و الناظور والدريوش بالماء الصالح للشرب، بسعة إجمالية تناهز 250 مليون متر مكعب (عبر 3 مراحل)، حيث سيتم إنجاز هذا المشروع المهيكل الذي تفوق كلفته المالية الاجمالية 11 مليار درهم من طرف المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، على أن يتم بدء استغلال هذا المشروع الكبير سنة 2027.

1

وفي السياق ذاته تم إطلاق دراسة وتتبع أشغال إعادة استعمال المياه العادمة المعالجة لسقي المساحات الخضراء لمدينة وجدة والمدار السقوي لبونعيم (1500 هكتار)، وسيتم إنجاز هذا المشروع من طرف الوكالة المستقلة الجماعية لتوزيع الماء والكهرباء بوجدة، حيث ستصل كلفة المشروع إلى 263 مليون درهم، وكشفت معطيات رسمية على أن مشروع اتفاقية التمويل في طور التوقيع.